الرئيسية » أخبار » هشام طلعت مصطفى لماذا يعد المطور العقاري الأنجح في مصر؟
أخبار

هشام طلعت مصطفى لماذا يعد المطور العقاري الأنجح في مصر؟

يوجد حالياً منافسة قوية بين جميع الشركات المصرية على نقود المصريين.

تسعى الشركات العقارية إلى الجدية والإلتزام والأمانة لإنهم مفتاح نجاح المشروعات التي يقومون بإنشائها.

ما هي الأسباب التي ساعدت على تحقيق النجاح للمشروعات العقارية التي يمتلكها المطور العقاري هشام طلعت مصطفى.

يعتبر السوق العقاري المصري من أصعب الأسواق في الوقت الراهن، مع زيادة المنافسة في الأعوام الأخيرة بين المطورين العقاريين، على الرغم ما تشهده البلاد من ارتفاعات متتالية في أعداد السكان وبالتالي زيادة الطلب على العقارات.

ويرجع السبب وراء وجود هذه المنافسة القوية بين شركات التطوير العقاري في مصر لأسباب عديدة أهمها أن المشتريين يريدون أفكار متطورة في المدينة أو المنطقة التي سوف يعيشون بها بجانب إلى إرادتهم في شراء عقار من أجل الاستثمار، بالإضافة إلى إرتفاع أسعار العقارات في السنوات الأخيرة بشكل جنوني، كل هذا شكل ضغط على الشركات العقارية بالنسبة إلى تحقيق هدف مبيعاتها، وهذا هو المعيار الأساسي لنجاح شركات التطوير العقاري بالإضافة إلى الإلتزام في تسليم الوحدات السكنية في ميعادها والأمانة والجدية وغيرهم.

من أهم العقبات التي تواجه السوق العقاري أيضاً “التمويل” وقد ظهرت هذه المشكلة مؤخراً بسبب قرار البنك المركزي بتحرير سعر الصرف، وهذا القرار أدى إلى زيادة أسعار المواد الخام و بالتالي زادت أسعار الأراضي وتكلفة البناء.

ولكن على الرغم من كل هذه العقبات والأزمات إلا أن المطور العقاري هشام طلعت مصطفى قام بالتغلب عليها وحققت الشركة العقارية التي يمتلكها رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى نمواً في أرباحها بنسبة 44% خلال الربع الأول من هذا العام أي بنسبة قدرها 16.7% ليصل حجم المبيعات إلى 361.2 مليون جنيه، وإرتفعت نسبة أرباح شركة أوراسكوم بمعدل ضخم بنسبة 44%، وحققت شركة مصر الجديدة للإسكان نمو في أرباحها بنسبة 5% ليصل حجم مبيعاتها إلى 329 جنيه.

وفي المقابل عانت شركات كثيرة من خسائر وتراجع في مبيعاتها ونسبة الأرباح ومن أمثلة هذه الشركات شركة عامر جروب الذي بلغت خسارتها حوالي 4.6 مليون جنيه في خلال الـ ثلاث شهور الأولى من عام 2019 بعدما ارتفعت نسبة تكاليف المشروعات إلى 47%، وتراجعت أيضاً أرباح شركة بالم هيلز إلى 37% في نهاية شهر مارس من العام الجاري.

ولكن قد يؤدي تراجع الدولار في الأيام الأخيرة إلى مساعدة شركات التطوير العقاري التي تواجه أزمات في حل مشاكلها، حيث قامت هذه الشركات ببيع وحدات خلال عام 2019 و عام 2018 وسوف يتم تسليمها بعد 4 أو 5 سنوات، الأمر الذي سوف يؤدي إلى إنخفاض في أسعار مواد البناء وتكلفة البناء وتشطيب الوحدات.

ونتيجة لتعرض سوق العقارات في مصر من إرتفاع شديد في الأسعار مقابل عدم استقرار سعر الدولار وصعوبة شراء الطبقات المتوسطة في مصر و تراجع عملية التمويلات، فقد تدخلت الحكومة المصرية والبنك المركزي وقام الأخير بإطلاق مبادرة جديدة خاصة بالتمويل العقاري، حيث وصلت قيمة هذه المبادرة إلى 50 مليار جنيه، والغرض وراء هذه المبادرة هي دعم المجال العقاري المصري مقابل التحديات التي يقابلها خاصة بعد حدوث تحسن في الوضع الاقتصادي للبلد، ولأن من الطبيعي أنه عندما يحدث دعم للقطاع العقاري سوف يصب في مصلحة إقتصاد البلد من حيث العمالة و الناتج المحلي.

ويحق لأي فرد أن يستفاد من مبادرة البنك المركزي للتمويل العقاري ولكن من شروط الحصول على التمويل العقاري أن يكون التمويل لصاحب الدخل المتوسط حيث قام البنك المركزي بتشكيل لجنة مكونة من ممثل عن البنك المركزي وممثلين عن البنوك المصرية والمطورين العقاريين لإنشاء نظام من أجل تسهيل عملية التمويل العقاري.

حيث قام البنك المركزي بالموافقة على السماح للبنوك بأن تمنح للقطاع العقاري تسهيلات إئتمانية على هيئة أوراق تجارية مخصومة ويصل المبلغ إلى 50 مليار جنيه، وهذه الخطوة أشاد بها جميع من يعملوا في مجال التطوير العقاري وذلك يعبر عن رغبة البنك المركزي والحكومة بعودة السوق العقاري مرة أخرى.

كل هذا يؤدي إلى نجاح الشركات العقارية مرة أخرى في ظل ما يواجهه من مصاعب وتحديات، وبالفعل بسبب ذلك قفزت مبيعات مجموعة هشام طلعت من بداية عام 2018، حيث حققت مبيعات لم يشهدها المجال العقاري من قبل، وكل ذلك بسبب رؤية المطور العقاري بعيدة المدى حيث قام بتوسع في المدن الجديدة وتطويرها وهذا ما أدى إلى أن أصبحت هذه الشركة من أوائل الشركات التي أنشأت مشروعات في المدن الجديدة.

حيث وصلت مبيعات مجموعة هشام طلعت مصطفى في عام 2018 حوالي 21.3 مليار جنيه، حيث حدث زيادة بنسبة 60% في العام السابق 2017 حيث حققت وقتهامبيعات بقيمة 13.1 مليار جنيه، و أدى ذلك إلى زيادة مبيعاتها بما يزيد عن 50% من مبيعات أقرب الشركات المنافسة لها.

حيث قامت مجموعة هشام طلعت مصطفى بطرح مشروع سيليا في العاصمة الإدارية الجديدة، و حققت المجموعة مبيعات في مشروع سيليا بمبيعات بقيمة 7 مليارات جنيه في خلال 25 يوم من بداية طرح المشروع، وهذا يعتبر من الإنجازات الكبيرة التي حققتها المجموعة في ظروف إقتصادية صعبة لم يستطع أحد البيع فيها.

حيث طلب رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى والمدير التنفيذي للمجموعة بإنشاء مبادرة للتمويل العقاري من أجل أن تدعم هذه المبادرة المجال العقاري، حيث صرح بأن لا يوجد أزمة في المبيعات من وجهة نظره والدليل على ذلك المبيعات التي حققتها الشركة العام الماضي ولكن الأزمة في عدم وجود تمويل طويل الأجل يساوي الفارق بين حجم العرض والطلب في السوق، مؤكداً أن لا يوجد أو سيحدث فقاعة عقارية في مصر.

ويرى رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى أن إذا وفرت الشركات العقارية أنظمة تمويل طويلة الأجل ستنجح وستحقق مبيعات ضخمة لأن من المؤكد سوف تبيع الوحدات التي تقوم بإنشائها بسرعة لأن هناك حوالي 900 ألف حالة زواج في مصر تحدث سنوياً بالإضافة أن نسبة الشباب الموجودة في مصر تبلغ حوالي 65% وبالتالي سيكون من السهولة بيع العقارات

وأكد رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى إن مجموعته تقوم بعمل دراسات وأبحاث للسوق العقاري وإحتياجات العملاء وقدرتهم على الشراء بحيث تكون المجموعة على دراية بالعملاء وتقدم لهم أنظمة ووحدات سكنية مناسبة لهم وهذا هو السر وراء نجاح الشركة لأنها تعلم جيداً العملاء ماذا يريدون.

قامت مجموعة هشام طلعت مصطفى بعمل تغيير في النظام التسويقي في نهاية عام 2017 وهذا كان السبب وراء نجاح مشروع ” سيليا” بالعاصمة الإدارية الجديدة
ولذلك يعتبر رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى أنجح المطورين العقاريين في مصر لما تحققه مشاريعه بمبيعات و أرباح ضخمة، نرصد 15 سبباً لنجاحه:

1- يقوم بإنشاء مشروعات عمرانية متكاملة الخدمات، حيث يتوافر بها كافة الخدمات التي من الممكن أن يحتاجها أي شخص في منطقته السكنية.
2- تقوم مجموعة هشام طلعت مصطفى بتنفيذ المشروعات على أعلى مستوى.
3- أهم ما تتميز بها مجموعة هشام طلعت مصطفى عدم التأخير في التسليم وتسليم الوحدات في الميعاد المحدد.
4- المحافظة على مستوى المشروعات من خلال القيام بأعمال تطويرية دائماً.
5- تقوم المجموعة بتوفير خدمات الصيانة في جميع مشروعات المجموعة للمحافظة على مشروعاتها.
6- تقدم المجموعة خدمات النظافة في جميع مشروعاتها للمحافظة على مستوى المدن وعدم تدهورها.
7- توفر مجموعة هشام طلعت مصطفى خدمات للإنتقال والمواصلات بين مشروعاتها ببعض والمناطق الأخرى بالبلد وبأسعار مناسبة.
8- تقدم المجموعة خدمات للأمن في جميع مشروعاتها، حيث تتوافر بكل المشروعات رجال أمن على مدار الـ 24 ساعة.
9- من ضمن المزايا الموجودة بمشروعات هشام طلعت مصطفى توافر الخصوصية على أعلى مستوى.
10- قاموا سكان مشروعات رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى بترشيح مشروعات المجموعة لأصدقائهم للشراء بها بسبب حصولهم على خدمات متميزة يقوموا بترشيح مشروعات المجموعة للشراء بها
11- تقوم المجموعة بإتاحة أنظمة التقسيط على فترات طويلة الأجل.
12- إرتفاع أسعار العقارات في مشروعات المجموعة يعتبر عائد استثماري جيد للعملاء.
13- تقوم المجموعة باهتمام كبير لمشروعاتها و تقوم بإنشاء حملات تطوير دائماً وإضافة خدمات متنوعة بإستمرار.
14- تقوم المجموعة بتقديم خدمات رياضية في مشروعاتها لعملائها والتعاون مع أكاديميات عالمية لاستفادة السكان بها مثل أكاديمية ليفربول وغيرها من الأكاديميات الرياضية الأخرى.
15- تقوم المجموعة بعمل توسعات عديدة كلما زادت أعداد السكان لكي لا يحدث تكدس سكاني بالإضافة إلى اهتمام المجموعة بالبنية التحتية.

يعتبر مشروع مدينتي أكبر مدينة جديدة قام بإنشائها القطاع الخاص، وتعتبر من أهم و أنجح المشروعات العقارية التي تم إنشاؤها في الشرق الأوسط، حيث تبلغ مساحة المشروع 8 الأف فدان أو 33.6 مليون متر مربع، تستوعب المدينة 600 ألف نسمة، وقامت المجموعة ببنائها عام 2006، وتبلغ ميزانية المشروع 60 مليار جنيه.

ولم يكن مشروع مدينتي هو المشروع الوحيد الذي أقامته المجموعة مجموعة هشام طلعت مصطفى فلم تقتصر المجموعة على المشروعات السكنية والسياحية فقط، بل قامت بإنشاء اشهر الفنادق في مصر مثل مجموعة فنادق الفور سيزون وفندق سان ستيفانو بالإسكندرية، وفندق نايل بلازا، وفندق كمبنسكي نايل، وقد حصلت المجموعة على العديد من الجوائز المالية.

تقع مدينة الرحاب على مساحة تبلغ 10 آلاف متر مربع أي حوالي 2200 فدان، يتم تقسيم المدينة من الداخل إلى 10 أحياء، وبدأت المجموعة في أعمال إنشائها سنة 1997.

وبسبب النجاح الكبير التي حققته مدينة الرحاب فقد قام العديد من العملاء بشراء وحدات سكنية في المدن الجديدة، حيث قدمت مجموعة هشام طلعت مصطفى مدن عمرانية متطورة على أعلى مستوى، بها خدمات كاملة.

يتوافر بالمدينة نادي الرحاب الذي يقع على مساحة تبلغ 200 فدان، ويتوافر داخل المدينة وسائل للمواصلات لخدمة سكان المدينة، حيث يوجد وسائل للنقل داخل المدينة، وخط أتوبيسات خارجي يذهب إلى مناطق مختلفة في القاهرة.

وأهم ما يميز مدينة الرحاب بإن تم إنشاؤها في مكان يتميز بهدوئه بعيداً عن زحام القاهرة وهذا هو سبب جذب العديد من العملاء والمشاهير للسكن في مدينة الرحاب بالإضافة إلى أنها مدينة متكاملة وآمنة.

ونتيجة للنجاح الكبير الذي حققته مدينة الرحاب مما دفع رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى في إنشاء مدينة أخرى تحقق نفس النجاح الذي حققته مدينة الرحاب، وبالفعل تم إنشاء مشروع مدينتي وهو يعتبر مشروع يحمل نفس صفات المشروعات السكنية العالمية، حيث استفادت المجموعة من تجربتها السابقة في مشروع الرحاب وقامت بإنشاء مشروع مدينتي على أكمل وجه.

قامت مجموعة هشام طلعت مصطفى بتقديم العديد من الخدمات والميزات للسكان ومن يريد الاستثمار في المجال العقاري، ومن أمثلة الخدمات المتنوعة المتوفرة في المدينة ، خدمات صحية وخدمات تعليمية وخدمات رياضية، ومراكز تجارية على أعلى مستوى، وأهم ما تتميز به مدينتي عن غيرها وجود مساحات خضراء تقوم بتغطية المدينة بالكام.

قامت مجموعة هشام طلعت مصطفى ببناء كمبوند ماي فير بمدينة الشروق على مساحة 542 ألف متر مربع، ويستوعب حوالي 253 فيلا على أعلى مستوى وتم تصميمها بشكل فريد.

قامت مجموعة هشام طلعت مصطفى بتسليم أكثر من 90 ألف وحدة سكنية في مشروعاتها المختلفة.

نجحت مجموعة هشام طلعت مصطفى في جذب 45 ألف عضو في الأندية التي قامت بإنشائها في مشروعاتها ومن مخططاتها أن سوف يزيد هذا العدد إلى 197 ألف عضو.

ولأن أهم ما تتميز به مجموعة هشام طلعت مصطفى هو تطوير مشروعاتها دائماً، حيث قامت بتطوير مشروع مدينة الربوة في منطقة الشيخ زايد، وتتكون الفيلا من طابقين وحديقة خاصة وجراج خاص، ويمكن إضافة حمام سباحة وجراج خاص.